عدد الزيارات 297347 زائر
يتصفح الموقع حالياً 387 زائر
المملكة العربية السعودية المملكة العربية...(102327)
كندا كندا(61299)
الصين الصين(35799)
ألمانيا ألمانيا(33280)
هولاندا هولاندا(32411)
إنجلترا إنجلترا(32231)

بسم الله الرحمن الرحيم ::   الأقطاب في الفكر الصوفي  :::::    آراء الصوفية في أركان الإيمان   :::::    العيد بين الألم والأمل  :::::    التصوُّر الإسلامي في الواقع المعاصر، عرض ونقد  :::::    دموية الصهاينة في غزة وغفلة المسلمين  :::::     معاناة تحصيل الثقافة الإسلامية في بنجلادش  :::::    معاداة الرافضة لشعائر الإسلام  :::::    كيف تطورت العلاقة بين اليهود والنصارى من عداوة إلى صداقة  :::::    ميزان المقاومة وأفعال المقاولة  :::::    حقائق عراقية مؤلمة لا يمكن تغافلها  :::::
الرئيسية مفاهيم ومصطلحات دراسات
اتجاهات الفكر الإسلامي المعاصر في مصر في النصف الأول من القرن الرابع عشر الهجري عدد القراءات : 2797

02-01-2012  |  مركز التأصيل للدراسات والبحوث
ذكر الأوضاع السياسية والفكرية في العالم الإسلامي عامة وفي مصر خاصة في مطلع القرن الرابع عشر الهجري مبينا أهمية تلك الفترة الزمنية محل البحث بالنسبة للعالم الإسلامي نظرا لحدوث هزات سياسية كثيرة بضياع الخلافة مع احتلال غربي لمعظم الدول الإسلامية عسكريا وبالنسبة لمصر حيث شهدت الفترة بدء ظهور نهضة حديثة ووعي سياسي وفكري تلاقيا للدعوة لتحرير مصر والعالم الإسلامي من نير الاحتلال

 

 

 

 

العنوان: اتجاهات الفكر الإسلامي المعاصر في مصر في النصف الأول من القرن الرابع عشر الهجري :

كلية الشريعة بالرياض , جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
المشرف فضيلة الأستاذ الشيخ مناع خليل القطان
المؤلف: د. حمد بن صادق الجمال
الرسالة لنيل درجة الدكتوراه في الثقافة الإسلامية
الناشر للرسالة ككتاب : دار عالم الكتب للطباعة والنشر - الرياض
الطبعة: الطبعة الأولى 1414 هـ - 1994 م
بدا الباحث هذا البحث بالإجابة على سؤالين هامين :
لماذا خص مصر ؟ ولماذا خص النصف الأول من القرن الرابع عشر الهجري ؟
أي البعدين المكاني والزماني للبحث
فأجاب على اختياره لمصر بأنها لها قوة إقليمية وذات ثقل في العالمين العربي والإسلامي ولكونها تعرضت لمزيد من موجات الغزو الفكري التي ربما تتعرض له دولة مثلها .
وأجاب على البعد الزمني أن هذه الفترة شهدت من الأحداث الفكرية العظيمة التي أثرت ولا شك على العالم الإسلامي ككل .
وقسم الباحث بحثه إلى مقدمة تمهيدية وأقسام يتضمن كل منها عدة فصول خاصة به .
ففي المقدمة التمهيدية ذكر الأوضاع السياسية والفكرية في العالم الإسلامي عامة وفي مصر خاصة في مطلع القرن الرابع عشر الهجري مبينا أهمية تلك الفترة الزمنية محل البحث بالنسبة للعالم الإسلامي نظرا لحدوث هزات سياسية كثيرة بضياع الخلافة مع احتلال غربي لمعظم الدول الإسلامية عسكريا وبالنسبة لمصر حيث شهدت الفترة بدء ظهور نهضة حديثة ووعي سياسي وفكري تلاقيا للدعوة لتحرير مصر والعالم الإسلامي من نير الاحتلال
الفصل الأول : أوضاع العالم الإسلامي سياسيا وفكريا
وتناول فيه الوضع السياسي في العالم الإسلامي المعاصر من الناحية الجغرافية والخريطة السياسية والموارد الطبيعية ثم ذكر وضع العالم الإسلامي بين المعسكر الرأسمالي والمعسكر الاشتراكي , ثم لمح للوضع السياسي المصري بنظرة تاريخية على خلفية الحملة الفرنسية ومن بعدها أثر حكم أسرة محمد علي لمصر مع بزوغ فكرة الوطنية المصرية , ثم تطرق لتبلور الفكر الإسلامي على يد جمال الدين الأفغاني مع ذكر أسس حركة اليقظة عنده ومنهجه في الإصلاح الديني .
الفصل الثاني : مصادر فكر المسلمين في مصر في تلك الفترة وخصائصه .
وفيه ذكر المصادر النقلية وخصائصها وهي القرآن الكريم والسنة المطهرة وعرفهما ثم ذكر خصائصهما ومنزلة السنة من القرآن الكريم وحجيتها ثم تطرق إلى المصادر العقلية وخصائصها فتحدث أولا عن الأشعرية من حيث الأساس والنشأة وعلاقتها بالفكر المعتزلي مع ذكر أوجه اتفاق بينهما وخاصة في قضية صفات الله وكلامه ونظرية الكسب في الفعل الإنساني .
الفصل الثالث : المؤسسات التعليمية في مصر
فبدأ بالأزهر الشريف بفكرة عامة عن رسالته ومهامه التي اضطلع بها ومساهمته في مقاومة الاستعمار الغربي ثم تحدث عن قانون الأزهر الجديد الذي أثر كثيرا على دوره وقلص من صلاحياته ثم ذكر تقويما للأزهر بعد القانون وتحدث عن بعض رجال الأزهر بعرض مبسط ومنهم الدكتور محمد عبد الله دراز والشيخ محمد محي الدين عبد الحميد , ثم تحدث عن مدرسة دار العلوم وأثرها في الحياة الفكرية في مصر مع ذكر نماذج أيضا من رجالها مثل الشيخ عبد الوهاب النجار , ثم تحدث عن مؤسسات تعليمية أخرى منها مدرسة القضاء الشرعي والجامعة المصرية .
القسم الأول : الاتجاهات الفكرية في الجانب العقدي
فقسمه إلى أبواب ..
الباب الأول : في الاتجاه الصوفي .
الفصل الأول الطرق الصوفية وأقسامها :
فتحدث عن الطرق الصوفية وأقسامها عند ابن تيمية والهجويري وعند الفخر الرازي ثم تحدث عن الطريقة الجنيدية والمحاسبية وعن الحزب الجمهوري الإسلامي .
 الفصل الثاني : أثر الصوفية في الفكر الإسلامي
وتحدث فيه عن اثر الصوفية في العقيدة والقول بالاتحاد ووحدة الوجود ثم أثرهم في الأخلاق والسلوك مع ذكر لبعض شطحاتهم وختم بتقرير صادر من الأزهر عن الصوفية في مصر الذي كتبه مقرر اللجنة الشيخ السيد سابق - حفظه الله – والذي ذكر أنه توجد في مصر حوالي ستون طريقة صوفية مختلفة لها نظام هرمي شيوخ ومريدون ويشرف عليهم المجلس الصوفي الأعلى وترأسهم جميعا مشيخة الطرق الذي يعين شيخ مشايخها بقرار من رئيس الجمهورية , وقال أنه رغم أن هذه الطرق قد يوجد بها بعض النفع إلا أنها قد انحرفت عن المسار السليم حتى أصبحت غير قادرة على مواصلة السير نحو الغاية المنشودة ثم ساق – الشيخ سيد سابق – أمثلة من الضلالات التي ترتكبها الصوفية باسم الدين والتصوف .
ثم تحدث عن أحد رجال هذا الاتجاه بسيرة الشيخ الراحل عبد الحليم محمود – رحمه الله – فتحدث عن نشأته وحياته العلمية والفكرية .
الباب الثاني في الاتجاه العقلي :
الفصل الأول في مفهوم العقل وموقف الإسلام منه
فذكر مظاهر تكريم الإسلام للعقل وجعل الاقتناع العقلي من ركائز الإيمان مذكرا بحرية الاعتقاد وحرية الفكر ونطاق وظيفة العقل في الإسلام
الفصل الثاني : المدرسة العقلية القديمة
فذكر الباحث ظروف نشأة الفرق العقلية القديمة المعتزلة فذكر أصول مذهبهم الفكري ومنهجهم وتأويلاتهم
الفصل الثالث : المدرسة العقلية الحديثة
فعرف بها وذكر نشأتها ونشأة رائدها الشيخ محمد عبده ثم أثر الحالة الاجتماعية والسياسية في حياته الفكرية ثم تحدث عن الجمعية الخيرية الإسلامية وجمعية إحياء الكتب العربية وجمعية التقارب بين الأديان .
الفصل الرابع : منهج المدرسة الحديثة وخصائصها
فتحدث عن المنهج والمسار وخاصة في الربط بين العقل والنقل وفي تناولهم لتفسير آيات من القرآن الكريم ثم ذكر بعضا من تلاميذ الشيخ محمد عبده مثل الشيخ المراغي والشيخ شلتوت ثم علق على بعض شطحاتهم وبعض المآخذ عليهم , ثم أفرد مطلبا خاصا بالعصريين وهم خلفاء المدرسة العقلية الحديثة وتحدث عن بعض مزالقهم مثل تقسيم السنة إلى تشريعية وغير تشريعية والتفرقة بين النص التعبدي والنص الدنيوي والسنة التبليغية وغير التبليغية .
الباب الثالث : الاتجاه التغريبي
الفصل الأول الإستشراق والتبشير :
فتحدث عن مفهوم الإستشراق وأطواره ثم ذكر حقد المستشرقين على القرآن والسنة ثم تحدث عن مفهوم التبشير وتحدث عن التعليم الإرسالي والبعثات للدول المسيحية الغربية ثم تحدث عن مؤتمرات التبشير وإثرها على الفكر الإسلامي .
الفصل الثاني : الفكر الإسلامي في مواجهة التغريب
فتحدث عن التغريب في المجتمع المصري في عدة مجالات منها مجال التعليم والثقافة ثم تحدث عن تغريب الأزهر , ثم ذكر نماذج من رجال التغريب بذكر بعض ما فعلوه في أنشطة لتغريب المجتمع مثل طه حسين وأحمد لطفي السيد
الباب الرابع : الاتجاه الأصيل
الفصل الأول : الجمعية الشرعية
فتحدث عن مؤسسها الشيخ محمود خطاب فذكر حياته ونقطة التحول فيها من الاهتمام بالزراعة للتحول للعلم الشرعي ثم تحدث عن بدايات العمل والتكوين والتنظيم لتكوين الجمعية , فتحدث عن أهداف الجمعية ومنهجها في الدعوة ثم وضع الجمعية الشرعية في الميزان فذكر أن لها عدة ايجابيات منها أنها ركزت على تنقية العقيدة الإسلامية من الشوائب ولكنها اهتمت كثيرا بالشكليات مثل العمامة فأعطت الجوانب الشكلية اكبر من حجمها .
الفصل الثاني : جماعة الإخوان المسلمين
فتحدث عن المؤسس المرشد حسن البنا – رحمه الله – وعن مولده ونشأته وعوامل بناء شخصيته , ثم تطرق إلى الجماعة فتحدث عن غاياتها ووسائلها وتحدث عن أركان بيعة أفرادها لقادتهم ثم تحدث عن التنظيم الإداري للجماعة وهيئتها التأسيسية ونظامها اختيارها لمرشدها وتحدث عن أقسامها العامة مثل قسم نشر الدعوة والعمال والطلبة , ثم تحدث عن الجهاز الخاص للجماعة .
ثم تحدث عن الخصائص والسمات المميزة لجماعة الإخوان مثل الشمولية والتطور والصحوة وتقديمهم للأفعال قبل الأقوال .
ثم ذكر بعضا من المآخذ والقصور والتقصير عليهم مثل اختيارهم للمواجهة المبكرة جدا مع النظم مع التوجه العكسي بالاستمرار في تقديم النصح بدلا من التقدم لتسلم زمام الحكم .

وبالإضافة لهذه الأبواب والفصول فقد حوت الدراسة الكثير من الأبواب والفصول الأخرى النافعة , ولهذا فهذه الرسالة في مجملها نافعة وجيدة وهامة جدا وينبغي أن تكون في مكتبة كل مهتم بالفكر الإسلامي لأنها تحتوي على الكثير من المعلومات والتحليلات للاتجاهات الفكرية مما تساهم في تشكيل الوعي الثقافي والفكري , فجزى الله الكاتب خير الجزاء ونفع به وبدراسته وبجهده

لتحميل الجزء الأول انقر هنا :    

 لتحميل الجزء الثاني انقر هنا :    

 
 
أعلى الصفحة
HTML حفظ كصفحة طباعة أرسل المادة لصديق
الاسم
التعليق
ادخل ارقام الصورة


1 Ali الأربعاء 14/03/2012 الساعة 07:06 ص
We need more insights like this in this treahd.

 
Powered By Digital Chains